Algunos estudiantes de conocimiento, debido a su poca profundidad en el ilm, ellos mismos se erigen como Imames en el Yarh wa Tadil


Algunos estudiantes de conocimiento, debido a su poca profundidad en el ilm, ellos mismos se erigen como Imames en el Yarh wa Tadil

Sheij Saalih as-Suhaymi حفظه الله dijo:

"... En verdad, la Taqwa de Allah es la base de la bondad para el estudiante de conocimiento y su uso será estandarte su aprendizaje en el conocimiento, pues en verdad de las mayores recursos que ayudan a establecer la búsqueda del conocimiento jurídico correcto procedente del Kitab (Corán) y la Sunnah es laTaqwa de Allah.

"Teman a Allah y Allah os enseñará" [2: 282]

Algunos asocian el conocimiento - y temamos por nosotros de caer en la pérdida de tiempo en aquello que no tiene beneficio alguno- con el "Qila wa qaala” (“se ha dicho”,“él ha dicho") y el discurso vacío, el cual aleja a uno de Allah y endurece su corazón. Usted encontrará a muchas personas con esto como su principal preocupación. Ellos no rezan ni una Rakah o tres en la última parte de la noche, pues están entretenidos con asuntos que le apartan de la obediencia a Allah. Y lo que él no sabe es que está en el transcurso de un viaje, en mitad de un camino, y su morada es la muerte. Así pues, recen una oración de despedida, y vaguen por el mundo como si de un extraño o viajero se tratara. Si alcanzan la noche, no esperen a la mañana. Si llegan a la mañana y no esperen a la noche. Ocupen su tiempo con el temor de Allah. Llenen su tiempo con el miedo a Allah, con el salat, el siyam, el conocimiento y la recitación del Corán. Distráiganse con sus propias faltas [en lugar de] las faltas de los demás.

Vemos algunos tulaab ilm, débiles en su Taqwa, no tienen ningún interés, excepto en hablar de la gente. Y se han nombrado a sí mismos, debido a la poca profundidad de su conocimiento, se han nombrado a sí mismos como Imaames en el Yarh wa Tadil; y han llenado Internet de este asunto. Ellos no están dando la victoria al Islam ni están dando la derrota a los incrédulos, ni están siendo de utilidad para la Ummah.

Uno de ellos pudiera hablarle y sería como si fuera Yahya Ibn Main (Imam del hadiz) o Ahmad ibn Hanbal; y tal vez él podría incluso no realizar el wudu correctamente. Y esto es lo que sufrimos en estos días. Estos (individuos) no están de acuerdo con: "Teman a Allah dondequiera que se encuentren, y sigan una mala acción con una buena acción así esta última lo limpiará. Y traten con la gente de la mejor manera”. ¡De ningún modo!.

Entreguen el poder a quien deben y sean humildes con Allah, pues en verdad quien es humilde con Allah, Él le eleva. Dejen los grandes temas a los sabios, hombres letrados que predican a los demás, los especialistas, aquellos con distinción. Aquellos que con gran esfuerzo están al servicio de la Sunnah y la Aquidah, al servicio del Islam.

Por lo que, lo que nos incumbe a todos los musulmanes en general y, específicamente, a los alumnos de conocimiento, es que la Taqwa de Allah sea su práctica, en privado y en público, de noche y de día, si quieren alcanzar la seguridad y el placer de Allah, y si quieren el conocimiento correcto derivado del Kitab y la Sunnah.

“Teman a Allah donde quiera que estén."

Si usted desea decir una palabra, recuerde este hadiz. Si desea extender su mano a algo, recuerde este hadiz. Si quiere caminar a un sitio con sus piernas, recuerde este hadiz. Si quiere desprestigiar (Yarh) o alabar (Tadil), recuerde este hadiz. Si quiere ser un estudiante de conocimiento en la verdad, y si (en verdad) usted no es así, entonces recuerde este hadiz. Colóquelo frente a usted en toda situación que usted desarrolle:“Teman a Allah donde quiera que estén."

Para que este sea su principio en cualquier asunto, cosa o abandono de una acción.

De este hadiz: "Teman a Allah dondequiera que se encuentren, y sigan una mala acción con una buena acción. Y traten con la gente de la mejor manera ".

Cuando articulen su lengua: “Teman a Allah donde quiera que estén."

Cuando activen su vista, oído y extremidades: "Teman a Allah donde quiera que estén."

Este es el camino recto a la seguridad y fuera de este no hay más que remordimiento.

Y hay un nuevo artículo del Sheij Abdul-Muhsin al-Abbaad al-Badr el cual se ha publicado hace unos días con el título: "Mar'atan Ukhra: Rif'qan Ahl as-Sunnah bi Ahl al-Sunnah". Este artículo se refiere a los buscadores de conocimiento de manera específica. Y no vayan hacer lo que otros quienes ridiculizan este artículo debido a su altivez (ilícita), arrogancia dentro de sí mismos e ignorancia de la realidad de lo que están hablando. Y ellos han adoptado apodos específicos. Este artículo es un gran artículo - que debemos seguir sus pasos e imitar su método. Así que, benefíciense de los escritos de los sabios y los mashaij y déjense de historias".

De: La explicación de Sheij Saleh as’Suhaymi del hadiz:  “Teman a Allah donde quiera que estén.”

_________

Nota de traducción: una parte final fue eliminada por seguridad pues el Sheij, que Allah le preserve cita un libro de un autor que a día de hoy está refutado por los sabios (este texto está fechado varios años atrás) y en ese momento estaba bajo la sunnah. Este sitio web se desvincula de cualquier publicidad a sabios que estén advertidos por nuestros Kibaar Ulamah. Wa Allahu allam.




المقطع أخذته من محاضرة: شرح حديث (إتق الله حيثما كنت..) ورابطها هنا:

وكانت بتاريخ:18-1-1432هـ http://alsoheemy.net/play.php?catsmktba=3267

التفريغ منقول من منتدى الآجري وقد قمت بإكمال ما لم يفرغوه:

"...إنَّ التقوى هي أساس صلاح طالب العلم وعنوان استفادته لعلمه الذي تعلمه، لأنَّ من أعظم أسباب تحقيق طلب العلم الشرعي الصحيح المستمد من الكتاب والسنة هي تقوى الله ((واتقوا الله ويعلمكم الله))، وبعض من المنتسبين إلى العلم ، ونخشى أن نكون كلنا واقعون في ذلك، هو إضاعة الأوقات فيما لا فائدة فيه، من القيل والقال والكلام الفارغ، الذي يُبعد عن الله ويُقسِّي القلب، وتجد كثيرًا من الناس هذا هو شُغْله الشاغل، ولا يصلي ركعة أو ثلاثا آخر الليل، لأنَّ لديه صوارف صرفته عن طاعة الله. وهو لا يدري أنه في دار سفر، وفي دار معبر، وفي دار ممر، فصلِّ صلاة مودع، وكن في هذه الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، اشغل وقتك بتقوى الله ، أعمر وقتك بتقوى الله، من الصلاة والصوم والعلم وتلاوة القرآن، واشتغل بعيوب نفسك عن عيوب غيرك.
نرى بعض طلبة العلم من ضَعْف تقواهم ، لا هم لهم إلا الكلام في الناس. ونصبوا أنفسهم -على ضَحالة علمهم- أئمةً في الجرح والتعديل، وملؤوا زبالات الإنترنت، من هذا الباب، وهم لا للإسلام نصروا ،ولا للكفار كسروا، ولا للأمة أفادوا.
يُحدثكم أحدهم وكأنَّه يحي بن معين أو أحمد بن حنبل وهو ربما لا يحسن وضوءه، وهذا ما نعاني منه هذه الأيام، هذا لا يتفق مع (( اتَّقِ الله حيثما كنتَ ، وأتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحسَنَةَ تَمْحُهَا. وخالِقِ الناسَ بخلُق حسن)) أبدا.
أعطي القوس باريها، وتواضع لله فإن من تواضع لله رفعه، ودع المسائل الكبار للعلماء الربانيين المتخصصين البارزين، الذين لهم باع طويل في خدمة السنة والعقيدة وفي خدمة الإسلام.
فالذي ينبغي للمسلمين عامة وطلبة العلم خاصة، أن تكون تقوى الله عز وجل ديدنهم، سراً وجهاراً، وليلاً ونهاراً، إذا أرادوا الوصول إلى السلامة ومرضاة الله وإذا أرادوا العلم الشرعي الصحيح المستمد من الكتاب والسنة.
((اتَّقِ الله حيثما كنتَ ..)) إذا أردت أن تقول كلمة، تذكر هذا الحديث.
إذا أردت أن تمد يدك إلى شيء، تذكر هذا الحديث.
إذا أردت أن تخطو إلى شيء برجلك، تذكر هذا الحديث.
إذا أردت أن تجرح أو تعدِّل، تذكر هذا الحديث.
إذا أردت أن تكون طالب علم بحق وإلا فلست كذلك، فتذكر هذا الحديث.
اجعله نصب عينيك في كل تصرف تتصرفه ((اتَّقِ الله حيثما كنتَ ..)).
ليكن منطلقك إلى أي أمر من فعل أو ترك هو من هذا الحديث: ((اتَّقِ الله حيثما كنتَ، وأتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحسَنَةَ تَمْحُهَا. وخالِقِ الناسَ بخلُق حسن))
ليحرك لسانك، ((اتَّقِ الله حيثما كنتَ ..))
ليحرك سمعك وبصرك وجوارحك، ((اتَّقِ الله حيثما كنتَ ..))
هذا هو الطريق السَّوي للسلامة وبغير ذلك ليس هناك إلا الندامة.
وهناك مقال جديد لشيخنا الشيخ عبد المحسن العباد البدر نُشر قبل يومين بعنوان : (ومرة أخرى : رفقا أهل السنة بأهل السنة) هذه المقولة هي تُهم طلبة العلم بشكل خاص، ولا تلتفتوا إلى ما يعلق به أرباب الشبكات الهزيلة التي تنتقد مثل هذا المقال لعلو وكبرياء في أنفسهم وجهل بحقيقة ما يتكلمون به وقد اتخذوا ألقاباً معينةً ، هذا المقال مقال عظيم ينبغي أن نترسَّم خُطاه، وأن . فاستفيدوا من كتابات العلماء والمشايخ، ودعوا عنكم بُنيات الطريق.. "






________________
Traducido del Inglés al Castellano por: Hayat al’andalusia para www.islamentrehermanas.forumactif.com
Inglés: http://maktabasalafiya.blogspot.com/2015/07/some-students-of-knowledge-due-to.html
Castellano: http://estemundoesunacarcelparaelcreyente.blogspot.com/2015/07/algunos-estudiantes-de-conocimiento.html
Videos con acceso a la explicación completa del Sheij: insertado en entrada de blog.

PRECIOSO CONSEJO DE SHEIJ RABI A SUS HIJOS EN TODAS PARTES


PRECIOSO CONSEJO DE SHEIJ RABI A SUS HIJOS EN TODAS PARTES

Consejo del Imam del Yarh wat tadil, al Allaamah Rabi Al-Madjali حفظه الله a sus hijos en todas partes - a 7 de Shawwaal del 1436 DH.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من اتبع هداه.
أما بعد:


Ciertamente me aconsejo a mí como a todos los musulmanes y a los salafiún en especial, tener Taqwa de Allah El Glorificado y Altísimo y aferrémonos a la cuerda de Allah el Poderoso y Majestuoso. Establezcamos la hermandad en especial entre los salafiún. Y permanezcamos juntos y cooperemos unos con los otros en la Justicia y en la Taqwa. Y mantengámonos alejados de las causas que nos difieran. Baraka Allahu fikum. Debido a que esto empaña la dawah de los salafiún, empaña su imagen, y provoca la felicidad de sus enemigos.

Así pues aconsejo a los salafiún tener Taqwa de Allah el Glorificado y Altísimo. Y luchen firmemente para establecer el amor, la fraternidad, la misericordia y la cercanía entre ellos. Y manténganse alejados de las causas que os separan. Y aquel que cometa un error dentro de los salafiún, no debe ser difamado públicamente. Más bien, debe ser asesorado por aquellas personas de intelecto conocido y conocimiento correcto; se debe aconsejar con sabiduría y buen consejo.

Aconsejo a mis hermanos, especialmente de Gran Bretaña, establecer la fraternidad con sus hermanos salafiún en Kuwait, en el Reino de Arabia Saudí, en Egipto, en Sudán, y en todos los lugares del mundo islámico. Y si un grupo de Kuwait o de otro lugar llega a ellos, deben darles la bienvenida con todo respeto y orgullo, y no deben temer de nadie. Así que no tengan miedo en eso; baraka Allahu fikum. Así Shaytaan os temerá y se asustará de fulan y fulan, mas no temas a nadie salvo Allah el Glorificado y Altísimo.

Tengan respeto por los demás y tengan respeto por sus hermanos kuwaitíes, aquellos que han hecho enormes esfuerzos en el establecimiento de su dawah, difúndanlo, y ayúdenles a ello; no pasen por alto un buen trato.

Que Allah os ayude, rectifique vuestros errores, os bendiga, junte los corazones, y os aparte de todo mal tanto a vosotros como a nosotros.

و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم.

Este discurso nos llegó la noche del 7 de Shawwaal del año 1436.

Hago hincapié en que esos hermanos que están atacando verbalmente entre sí e intercambian malas palabras deben tener Taqwa de Allah y avergonzarse por estas malas acciones. No hay nada de paciencia, no ni una pizca de dulzura, ninguna, no hay ninguna.

Por el contrario, la dawah salafiyyah se establece en estas bases: la paciencia, el buen trato, la tolerancia. Así que si una persona comete un error, no lo refuten, permanezcan en silencio, asesórense entre vosotros y abandonen estos altercados. Tengan vergüenza de Allah el Poderoso y Majestuoso, respétense mutuamente, y no empañen esta dawah salafiyyah con estos altercados maliciosos. Tengan Taqwa de Allah tanto entre ustedes como en lo que respecta a esta dawah.

و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم.

إذاعة النهج الواضح

جديد
تفريغ نصيحة الشيخ ربيع حفظه الله لأبنائه 7 - شوال - 1436
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه

أما بعد:
فإني نفسي والمسلمين جميعا والسلفيين خاصة بتقوى الله تبارك وتعالى والاعتصام بحبل الله عز وجل والتآخي بين السلفيين خاصة والتلاحم والتعاون عن البر والتقوى والابتعاد عن أسباب الخلاف بارك الله فيكم لأن هذا يشوه دعوتهم ويشوه صورتهم ويفرح أعدائهم.
فأوصي السلفيين بتقوى الله تبارك وتعالى والحرص الشديد على التحاب والتآخي والتراحم والتعاطف فيما بينهم والبعد عن أسباب الخلاف ومن يخطئ من السلفيين لا يشهر به وإنما ينصحه ذوي العقول السليمة والمعرفة الصحيحة ينصحون بالحكمة والموعظة الحسنة.
وأوصي إخواني خاصة في بريطانيا أن يتآخو مع إخوانهم السلفيين في الكويت في المملكة العربية السعودية وفي مصر والسودان وفي سائر أنحاء العالم الإسلامي وإذا جاءهم وفد من الكويت أو من غيره فليستقبلوه بكل احترام واعتزاز ولا يخافوا من أحد فليس هناك خوف إن شاء الله بارك الله فيكم, فالشيطان يخوفكم ويرعبكم من فلان وفلان فلا تخافوا إلا الله تبارك وتعالى واحترموا بعضكم بعضا واحترموا إخوانكم الكويتيين الذين لهم جهود عظيمة في تأسيس دعوتكم ونشرها وتأييدها فلا تتنكروا لهذا المعروف وفقكم الله وسدد خطاكم وبارك فيكم وألف بين قلوبكم وصرف عنا وعنكم كل سوء.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
هذا الكلام صدر مني في ليلة السابع من شوال من عام ألف وأربعمائة وستة وثلاثين.


أؤكد على الإخوان الذين يتراشقون هذه الأيام ويتبادلون الكلمات السيئة فيما بينهم أن يتقوا الله وأن يخجلوا من هذه التصرفات السيئة, ليس هناك صبر وليس هناك حلم وليس وليس, والدعوة السلفية تقوم على هذه الأسس الصبر والحلم والتحمل وإلخ فلو أخطأ أحد ما ترد عليه اسكت وانصحه فيما بينه وبينه فاتركوا هذه المهاترات, استحوا من الله عز وجل واحترموا بعضكم بعضا ولا تشوهوا هذه الدعوة السلفية بهذه المهاترات السيئة اتقوا الله في أنفسكم وفي هذه الدعوة
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

_______________

Traducido del Inglés al Castellano por: Hayat al’andalusia para www.islamentrehermanas.forumactif.com
Inglés: http://wp.me/p1CZTd-1ij
Castellano: http://estemundoesunacarcelparaelcreyente.blogspot.com/2015/07/precioso-consejo-de-sheij-rabi-sus.html
Árabe: http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=153720

Audio: http://ar.alnahj.net/audio/2047/7-1436

Tengan presente esto el día del Eid

Tengan presente esto el día del Eid


Recuerden, mientras ustedes están viviendo con felicidad este gozoso día del Eid, en condiciones de seguridad, comodidad y facilidad; sus hermanos han sido devastados por las guerras, avasallados por las calamidades, agobiados con la Fitnah, y sus enemigos los han superado. Su sangre es derramada, las mujeres se han convertido en viudas y los niños han quedado huérfanos, y su riqueza ha sido robada. Por lo tanto agradezcan a Allah por la seguridad y protección que están experimentando y no se olviden de sus hermanos. Hagan dua'a para que Allah les consuele en su duelo; disipe sus preocupaciones y aniquile a sus enemigos.

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد بأمنٍ وأمانٍ وراحةٍ واطمئنان إخواناً لكم أهلكتهم الحروب ، وأرَّقتهم الخطوب ، وأقلقتهم الفتن ، وتسلط عليهم العدو ؛ فأُرِيقت فيهم الدماء ، ورُمِّلت النساء ، ويُتِّم الأطفال، ونُهبت الأموال ، فاحمدوا الله على ما أنتم فيه من أمنٍ وأمان ، ولا تنسوا إخوانكم أولئك من دعوة صالحة بأن ينفس الله كربهم ويفرج همهم ويكبت عدوهم


Sheij Abdu Razzaq al’Badr حفظه الله

Lectura completa en árabe:

ماذا ينبغي أن نتذكر يوم العيد

إننا نعيش يومنا هذا فرحةً عظيمةً بِعِيد الفطر المبارك ؛ إنه عيد امتلأت القلوب به فرحاً وسروراً ، وانشرحت الصدور به لذةً وحبورا ، قد خرج الناس في هذا اليوم العظيم لربهم حامدين ومعظمين ومكبرين ، ولنعمته بإتمام الصيام والقيام مغتبطين وشاكرين ، ولخيره وثوابه وأجره مؤمِّلين وراجين ؛ يسألون ربهم الكريم أن يتقبل أعمالهم ، وأن يتجاوز عن سيئاتهم ، وأن يعيد عليهم عيدهم هذا أعواماً عديدة وأزمنةً مديدة على حُسن طاعة وخير عمل .

حريٌّ بنا جميعاً ونحن نعيش فرحة العيد السعيد بإكمال شهر الصيام والقيام أن نتذكر أموراً مهمة لا ينبغي أن تغيب عن أذهاننا في يومنا المبارك هذا .

تذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد إخواناً لكم اخترمتهم المنية وأدركهم الموت فلم يدركوا يومكم هذا ؛ فهم في قبورهم محتجزون ، وبأعمالهم مرتهنون ، وبما قدَّمت أيديهم في هذه الحياة مجزيون . وتيقنوا أيها الإخوة أنكم إلى ما صاروا إليه صائرون ، فهم السابقون وأنتم اللاحقون ، فلا تنسوهم من دعوة صالحة بأن يقيل الله عثراتهم ويغفر زلاتهم ويتجاوز عن خطيئاتهم .

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد بصحة وعافية إخواناً لكم أقعدهم المرض وأعاقهم عن مشاركتكم ؛ فهم في المستشفيات على الأسِرَّة البيضاء يرقدون ، منهم من أمضى الشهور الطويلة ، ومنهم من أمضى الأسابيع العديدة ، منهم من لا يغمض له جفن ولا يهدأ له بال في آلامٍ متعبة وأوجاعٍ مؤلمة ، فاحمدوا الله على ما أنتم فيه من صحةٍ وعافيةٍ وسلامة ، ولا تنسوا إخوانكم أولئك من دعوة صالحة أن يشفي مريضهم ويزيل بأسهم ويفرج همَّهم ويكشف كربتهم.

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد بأمنٍ وأمانٍ وراحةٍ واطمئنان إخواناً لكم أهلكتهم الحروب ، وأرَّقتهم الخطوب ، وأقلقتهم الفتن ، وتسلط عليهم العدو ؛ فأُرِيقت فيهم الدماء ، ورُمِّلت النساء ، ويُتِّم الأطفال، ونُهبت الأموال ، فاحمدوا الله على ما أنتم فيه من أمنٍ وأمان ، ولا تنسوا إخوانكم أولئك من دعوة صالحة بأن ينفس الله كربهم ويفرج همهم ويكبت عدوهم .

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد بالحلل البهية والملابس الجميلة إخواناً لكم أرَّقهم الفقر وأقعدتهم الحاجة ؛ فمنهم من لا يجد لباساً يواريه أو مسكناً يؤويه ، أو طعاماً يشبعه ويغذيه ، أو شراباً يرويه ، بل منهم من أدركه حتفُهُ في مجاعاتٍ مهلكة وقحطٍ مفجع ، فاحمدوا الله على ما أنتم فيه من نعمةٍ وخير ، ولا تنسوا إخوانكم هؤلاء من دعوات صالحة بأن يغني الله فقيرهم ويُشبع جائعهم ويكسو عاريهم ويسدَّ حاجتهم ويكشف فاقتهم ، ولا تنسوهم كذلك من مدَّ يد المساعدة لهم إمَّا بمال أو لباس أو طعام أو لحاف { وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا } [المزمل:20] .

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد بإكمال الطاعة في رمضان وإتمام الصيام والقيام فيه إخواناً لكم قيّدتهم الذنوب وكبَّلتهم الخطايا ؛ فمضى المؤمنون المجدّون في طاعة الله وتنافس الصالحون الناصحون في التقرب إليه ، وهؤلاء في لهوهم وغيّهم سادرون ، وعن طاعة الله والتقرب إليه متقاعسون ، وعلى المعاصي والخطايا والآثام مكِبّون ؛ تمرّ عليهم مواسم العبادة والمنافسة في فعل الخير فلا يتحركون ، فاحمدوا الله على ما أمدَّكم به من توفيقه ، وما هداكم إليه من التقرب إلى مرضاته ، وسلوه الثبات على الأمر والعزيمة على الرشد ، ولا تنسوا إخوانكم أولئك من دعوة صالحة بأن يهديهم الله إلى الخير ، وأن يردهم إلى الحق رداً جميلاً وأن يصلح ضالهم ويوفِّق حائرهم ، ويعافي مبتلاهم .

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد أنَّ الله قد أكرمكم في شهر رمضان المبارك بتصفيد الشياطين – أي سلسلتها وتقييدها – فلم تكُ تخْلص إلى الناس فيه ، وكأني بهم هذا اليوم وقد انتهى شهر رمضان المبارك قد انطلقوا من قيودهم ، وقاموا من أصفادهم بعزيمة وحقد ومحاولة جادة في تعويض ما فاتهم من الإغواء والإضلال في شهر رمضان ، والله تعالى يقول : { إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ } [فاطر:6] ، ولا يمكن لأحد أن يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله والمحافظة على طاعته ، وتجنب معاصيه والاستعاذة بالله منه { وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ } [المؤمنون:97-98] .

وتذكروا وأنتم تعيشون فرحة هذا العيد السعيد أنَّ شهر رمضان المبارك الذي ودعناه موسم عظيم للتعوّد على الطاعة ، وتقوية الإيمان ، والاجتهاد في العبادة ؛ بل هو مدرسةٌ تربويةٌ إيمانيةٌ عظيمةٌ يتلقى فيه المؤمنون الدروس النافعة ، والعظات البالغة ، والحِكَم البليغة ؛ فيقوى فيه إيمانهم ، ويزداد يقينهم ، وتنشرح صدورهم للطاعة ، ولهذا فإنه قبيح بالمسلم أن يتخلى عن العبادة والطاعة بعد انقضاء هذا الشهر الكريم كما هو الحال من بعض الناس ؛ لا يعرفون العبادة والطاعة إلا في رمضان !! فيا من عرفت في رمضان أن لك رباً كيف نسيته بعد رمضان ؟! ويا من عرفت في رمضان أنَّ الله أوجب عليك الصلوات الخمس في المساجد كيف جهلت ذلك أو تجاهلته بعد رمضان ؟! ويا من عرفت في رمضان أن أمامك جنةً وناراً وثواباً وعقاباً كيف نسيت ذلك بعد رمضان ؟! ويا من كنتم تملئون المساجد في رمضان وتتلون القرآن كيف هجرتم المساجد والقرآن بعد رمضان؟! سُئل بعض السلف عن حال مثل هؤلاء فقال : " بئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضان " .

ولذا ينبغي أن نتذكر أنَّ ربَّ الشهور واحد ؛ فربُّ رمضان هو ربُّ شوال وشعبان وسائر الشهور ، والواجبُ على المسلم أن يعبد الله ويُقبل على طاعته ويبتعد عن معاصيه في كل وقت وحين ، كما قال سبحانه : { وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ } [الحجر:99] .

تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام ، ورزقنا وإياكم حُسن الختام ، وجعلنا وإياكم من أهل الجنة دار السلام ، وأعاد علينا وعليكم هذا العيد السعيد أعواماً عديدة وأزمنةً مديدة ونحن في أمنٍ وأمان ، وبرٍ وإيمان ، وطاعة إحسان .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على عبد الله ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

http://al-badr.net/muqolat/2485

___________________

Traducido por Rashid ibn Estes Barbi
Traducido del Inglés al Castellano por: Hayat al’andalusia para www.islamentrehermanas.forumactif.com
Inglés: http://mtws.posthaven.com/reflections-on-the-day-of-eid-dot-dot-dot-by-shaykh-abdur-razzaq-al-badr
Castellano: http://estemundoesunacarcelparaelcreyente.blogspot.com/2015/07/tengan-presente-esto-el-dia-del-eid.html

Pintarse las uñas con esmalte


Pintarse las uñas con esmalte


star3 56 - Eliminar el esmalte de uñas cuando se realiza la ablución

Pregunta: ¿Se considera pecaminoso que las mujeres usen esmalte de uñas? ¿qué debe hacer cuando realiza la ablución?

Respuesta: No conocemos de ninguna resolución judicial en relación a esto, pero es mejor no usarlo, ya que no hay necesidad para ello y evita que el agua llegue a la piel y las uñas durante la ablución.

(Parte N.º 29; Página N.º 81)

En conclusión, es mejor no usarlo y quedar satisfecha con el uso de la henna. Aquello que los Salafus Saleh solían hacer merece ser seguido. Por lo tanto, si una mujer lleva esmalte de uñas, entonces ella tiene que quitarlo antes de realizar la ablución. Como se mencionó anteriormente, esto evita que el agua llega a la piel y las uñas. Que Allah nos conceda el éxito.

Sheij Ibn Baz رحمه الله

56 - حكم إزالة طلاء المناكير عند الوضوء

س: هل في استعمال المرأة للمناكير التي تطلى بها الأظافر إثم؟ وماذا تعمل عند الوضوء ؟

ج: لا نعلم شيئًا في هذا، لكن تركه أولى؛ لعدم الحاجة إليه، ولأنه يحول دون وصول الماء إلى البشرة عند الوضوء،
(الجزء رقم : 29، الصفحة رقم: 81)
الحاصل: أن تركه أولى، والاكتفاء بالحناء والذي عليه الأوائل أولى. فإن استعملته فالواجب أن تزيليه عند الوضوء؛ لأنه كما قلنا يـحول دون وصول الماء إلى البشرة، والله ولي التوفيق.

Ingles: http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?languagename=en&BookID=14&View=Page&PageNo=1&PageID=5584
Árabe: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=5591&PageNo=1&BookID=4

________________

star3 158- Realización del Wudu después de aplicar esmalte de uñas

Pregunta: Un interlocutor pregunta: He oído que está permitido que una mujer realice el Salah (oración) usando esmalte de uñas; es decir, en caso de que ella lo aplique mientras está totalmente pura. ¿Qué decisión hay si invalida su wudu’ (ablución)? ¡Que Allah le recompense con el bien!.

Respuesta: Si el esmalte de uñas no deja una película, como la henna, no afecta al Wudu'. Ella puede sumergir sus manos en henna y realizar wudu', pues no tiene espesor. Los productos similares, que no tienen espesor y no impiden que el agua llegue a la piel, no afectan a la
(Parte N.º 5; Página N.º 243) Tahara (purificación ceremonial) - es decir, si ella realiza wudu’ y luego lo invalida (rompe la ablución), ella puede realizar el wudu' de nuevo sin tener que quitarla.

Sin embargo, si estas sustancias tienen capas, tales como esmalte de uñas o semejantes, debe eliminarse antes de realizar el Wudu', ya que evitan que el agua llegue a la piel o las uñas. Similar a esto es la presencia de un poco de pasta o lodo en el brazo de uno - que debe ser eliminado. Si cualquiera de estas sustancias, que están en el cuerpo, manchan las manos o la cara, deben ser removidos. Si las uñas se pintaron con esmalte, masa, henna o cualquier sustancia que deje una película, tiene que ser eliminado. Otras sustancias, que no tienen cuerpo y no son más que colores, no afectan al Wudu’.

Fatwa Nur ‘ala al-darb.

158 - حكم الوضوء بعد طلاء الأظافر بمادة المناكير

س : تسأل أختنا وتقول : بالنسبة لطلاء الأظافر ، سمعت أن المرأة إذا وضعته على أظافرها وهي طاهر ، جاز لها أن تصلي ، وإن انتقض الوضوء بعد ذلك ، فنريد الجواب الصحيح بارك الله فيكم ؟

ج : إذا كان الطلاء الموضوع على الأظافر لا جسم له ، فلا يضر مثل الحناء الذي لا جسم له ، بل تغمس أصابعها بالحناء من غير أن يكون له جسم ، أو ما أشبه ذلك من الدهونات التي لا جسم لها فإنه لا
(الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 243)
يضر ، إذا توضأت ثم انتقضت الطهارة وأعادت الوضوء ، وذلك عليها لا يضر .
أما إذا كان له جسم كالذي يسمونه المناكير أو غير ذلك مما يكون له جسم على الظفر فهذا لا بد من إزالته ، إذا أرادت الوضوء تزيله عن أظفارها ، لأنه يمنع وصول الماء إلى الظفر فيزال ، ولا بد من إزالته ، كما لو كان على ذراعها عجين أو طين يزال ، وهكذا على رجلها أو وجهها يزال ، أما ما كان على الأظافر من الشيء الذي له جسم ، من عجين أو مناكير أو قطعة من الحناء لها جسم ، أو ما أشبه فهذا يزال أما مجرد الصبغ ، إذا صبغ الحناء في الأظفار ، وصار له آثار صفرة أو حمرة أو غير ذلك ، من الأصباغ لا يضر ، هذا لأنه لا جسم له .

Inglés: http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?languagename=en&View=Page&PageID=770&PageNo=1&BookID=8
Árabe:http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=770&PageNo=1&BookID=5


______________

star3 Dejar crecer mucho las uñas y usar esmalte de uñas

Pregunta: ¿Cuál es el fallo en dejar las uñas crecer mucho y usar esmalte de uñas en ellas teniendo en cuenta que realizo el wudu’ (ablución ritual) antes de ponérmelo y luego me lo quito después de 24 horas?

Respuesta: Dejar que las uñas crezcan mucho está en desacuerdo con la Sunnah, como se informó por el Profeta صلى الله عليه وسلم que dijo: "Cinco prácticas son características de la Fitra: la circuncisión, el afeitado de vello púbico, recortar el bigote, depilar el pelo de las axilas, y cortar las uñas".

No está permitido dejarlas sin cortar durante más de cuarenta noches de acuerdo con lo que se informó auténticamente de Anas رضي الله عنه que dijo el Profeta صلى الله عليه وسلم nos encomendó no cortar el bigote, cortar las uñas, eliminar el vello de las axilas, y afeitarse el vello púbico por un máximo de cuarenta días.

Por otra parte, dejarlas crecer largas incluye semejanza con los animales e imitación de los incrédulos.

Con respecto a el uso de esmalte de uñas, es preferible evitar hacerlo. Se debe retirar antes de realizar el wudu', ya que evita que el agua llegue a las uñas.

Sheij Ibn Baz رحمه الله


تطويل الأظافر ووضع المناكير 

س: ما حكم تطويل الأظافر ووضع ( مناكير ) عليها، مع العلم أنني أتوضأ قبل وضعه، ويجلس 24 ساعة ثم أزيله؟

ج: تطويل الأظافر خلاف السنة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، ونتف الإبط، وقلم الأظفار .
ولا يجوز أن تترك أكثر من أربعين ليلة؛ لما ثبت عن أنس رضي الله عنه قال: وقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في قص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الإبط، وحلق العانة: ألا نترك شيئًا من ذلك أكثر من أربعين ليلة ، ولأن تطويلها فيه تشبه بالبهائم وبعض الكفرة.
أما ( المناكير ) فتركها أولى، وتجب إزالتها عند الوضوء؛ لأنها تمنع وصول الماء إلى الظفر.

Inglés: http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?languagename=en&View=Page&PageID=1412&PageNo=1&BookID=14
Árabe: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=1412&PageNo=1&BookID=4


_____________

star3 Perfume, esmalte de uñas y uñas largas para las mujeres

La sexta cuestión de la Fatwa n.º 3377

Pregunta 6: ¿Son el perfume, el esmalte de uñas y las uñas largas haram (prohibidos) en el Islam?

(Parte N.º 17; Página N.º 126)

Respuesta: Primero: Al Profeta صلى الله عليه وسلم le gustaba el perfume, lo usaba y él recomendó a su Ummah (nación basada en un credo) hacerlo cuando fueran a la oración del Yumu'ah (viernes). Por lo tanto, es mustahab (deseable) para todo el mundo, pero está prohibido para las mujeres musulmanas usar perfume cuya fragancia es perceptible cuando salen al Masyid o al mercado.

En segundo lugar: Está permitido que una mujer musulmana lleve esmalte de uñas, aunque es preferible para ella no hacerlo. Es obligatorio que ella lo elimine antes de realizar el wudu '(ablución) y el ghusl, ya que evita que el agua llegue a la piel.

Tercero: No está permitido tener las uñas largas, porque el Profeta صلى الله عليه وسلم ordenó que se deben cortar y prescribe para los musulmanes un plazo no superior a cuarenta noches para cortar las uñas y el bigote, la eliminación de vello de las axilas y afeitarse el vello púbico.

Que Allah nos conceda el éxito. Que la paz y las bendiciones sean sobre nuestro Profeta Muhammad, su familia y compañeros.

El Comité Permanente.

حكم الروائح الطيب المناكير تطويل الأظفار

السؤال السادس من الفتوى رقم ( 3377 )

س6: هل هذه الأشياء الآتية محرمة في الإسلام: (الروائح،
(الجزء رقم : 17، الصفحة رقم: 126)
الطيب، المناكير، تطويل الأظافر )؟

ج6: أولاً: كان النبي صلى الله عليه وسلم يتطيب، وكان الطيب محببًا إليه،، وقد رغب أمته في التطيب للجمعة، فهو مستحب للجميع، ولكن لا ينبغي للمرأة التطيب بما يظهر ريحه إذا خرجت إلى المسجد أو السوق؛ للنهي عنه.
ثانيًا: يجوز ذلك وتركه أولى، وتجب إزالته عند الوضوء والغسل؛ لمنعه وصول الماء للبشرة.
ثالثًا: تطويل الأظفار لا يجوز؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقصها ووقت للمسلمين ألا يدعوا: قلم الأظفار، وقص الشارب، ونتف الإبط، وحلق العانة، أكثر من أربعين ليلة.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

Inglés: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=en&View=Page&PageID=6405&PageNo=1&BookID=7
Árabe: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=6416&PageNo=1&BookID=3


____________

star3 Uso de esmalte de uñas en caso de que se eliminará al realizar wudu

Pregunta: SS De Al-Jawf pregunta: ¿Es pecado para una mujer usar esmalte de uñas? ¿Qué debe hacer para realizar el wudu’ (ablución)?

Respuesta: No hay evidencia legal que impida este acto, pero es preferible no usarlo, ya que es innecesario. Puede evitar que el agua llegue a la piel durante el Wudu’.
(Parte N.º 10; Página N.º 49)

En resumen, es preferible dejarlo y usar la henna como un sustituto, ya que es mejor usar lo que los predecesores usaban. Sin embargo, si una mujer lo aplica, debe quitarlo al realizar el wudu', pues - como se mencionó anteriormente - evita que el agua llegue a la piel.

Que Allah nos conceda el éxito.

Sheij Bin Baz رحمه الله

حكم استعمال المناكير، وهل تجب إزالته عند الوضوء 

س: السائلة: ص. س - من الجوف تقول في سؤالها: هل في استعمال المرأة للمناكير التي تُطْلى بها الأظافر إثم؟ وماذا تعمل عند الوضوء؟

ج: لا نعلم شيئًا في هذا، لكن تركه أولى؛ لعدم الحاجة إليه، ولأنه قد يحول دون وصول الماء إلى البشرة عند الوضوء.
(الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 49)
والحاصل: أن تركه أولى، والاكتفاء بالحناء، والذي عليه الأوائل أولى، فإن استعملته المرأة، فالواجب أن تزيله عند
الوضوء؛ لأنه - كما قلنا - يحول دون وصول الماء إلى البشرة.

والله ولي التوفيق.

Inglés: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=en&View=Page&PageID=1411&PageNo=1&BookID=14
Árabe: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=1411&PageNo=1&BookID=4


_________________

star3 157- Reglas sobre el Wudu’ de una mujer que lleva esmalte de uñas

Pregunta¿Cuáles son las reglas sobre el uso de esmalte de uñas antes de realizar el wudu '(ablución)? ¿Es el Salah (oración) y el wudu’ de una mujer que lo lleva válido; teniendo en cuenta que se crea una capa gruesa evitando que el agua llegue a la uña? ¿Está permitido que las mujeres lo lleven al entrar en el Masyid?

Respuesta: Es obligatorio para una mujer no aplicar esmalte de uñas a menos que ella esté en un estado de Tahara (purificación ceremonial) si quiere usarlo. Sin embargo, una mujer no debe hacerlo en absoluto, pues una mujer podría ser negligente en este sentido y en consecuencia abstenerse de realizar el wudu'. En consecuencia, la aplicación de esmalte de uñas es de ninguna manera preferible. Si el esmalte de uñas es aplicado en una mujer con estado de Tahara y después lo invalidó, debe quitarlo antes de realizar el wudu’ para permitir que el agua entre en contacto directo con la piel y las uñas. 

En mi opinión, es imprescindible que el esmalte de uñas deba ser retirado antes de realizar el wudu y el Salah no debe ser ofrecido si la mujer lleva el esmalte de uñas, mientras ella no está en un estado de Tahara. 

Por otro lado, si una mujer lo aplicó mientras estaba en un estado de Tahara y el Salah era en ese momento, puede llevar a cabo el Salah como tal. Sin embargo, si el estado de Tahara se interrumpió después de aplicarlo, debe eliminarlo. No se debe buscar una analogía entre este caso y el caso de la mano húmeda sobre los Khuffs (calcetines de cuero), considerando permitido limpiar el esmalte de uñas. El esmalte de uñas se debe retirar antes de realizar el wudu’ para permitir que el agua entre en contacto directo con la superficie de la uña debajo del esmalte.

Fatwa Nur ‘Ala al-Darb.

157 - حكم وضوء المرأة مع وجود مادة المناكير على الأظافر

س : ما حكم وضع المناكير قبل الوضوء ، هل تصح الصلاة ، والوضوء لمن وضعته ، علمًا بأنه يكون طبقة مانعة كما تعلمون وهل يجوز لمن وضعته دخول المسجد ؟

ج : الواجب أنها لا تفعله إلا على طهارة إذا كان ولا بد مع أن تركه أولى مطلقًا لأنها قد تتساهل فيها وقد تمنعها من الوضوء فينبغي تركها بالكلية ، لكن إذا كان ولا بد وفعلتها على طهارة فإنها إذا انتقضت الطهارة وأرادت الوضوء تزيلها مرة أخرى حتى يبلغ الماء أصل البشرة وأصل الظفر هذا هو الذي ينبغي وهذا هو الواجب عليها فيما أعتقد أنها تزيل هذه المناكير ، عند إرادة الوضوء ولا تصلي بها وقد وضعتها على غير طهارة ، أما إذا كان وضعتها على طهارة وجاء الوقت ، وهي على طهارة صلت ، لكن لو وضعتها على طهارة ثم انتقضت الطهارة تزيلها ، ليست هي مثل الخفين : الخفان يمسح عليهما ، هذه المناكير تزال ، حتى تغسل ما تحتها وقت الوضوء .

Inglés: http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?languagename=en&View=Page&PageID=768&PageNo=1&BookID=8
Árabe: http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=768&PageNo=1&BookID=5


:::::::::::::::::::::::::::::::::

Del Inglés al Castellano por: Hayat al’andalusia para www.islamentrehermanas.forumactif.com
Castellano: 
http://estemundoesunacarcelparaelcreyente.blogspot.com/2015/07/pintarse-las-unas-con-esmalte.html

Sheij Uzaymin  رحمه الله en árabe:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...